-->

المتابعون

ليلة رأس سنة جديدة بلا احتفالات 

بدأ عام جديد ولأول مرة منذ قرون لم تستطع فيها الحروب العالمية ولا الكواراث الطبيعية منع الإنسان من الإحتفال بالعام الجديد وتمنى الجميل بل حتى ولا المستحيل من الامنيات

الى أن تغير العالم بظهور فيروس كورونا ومعه اضطر الإنسان لتغيير كل عاداته وكان اولها التواصل الاجتماعي الذي أصبح المصطلح الجديد الأشهر (التباعد الاجتماعى)الذى لم يمنعنا فقط من السلام باليد والعناق عند التلاقى بل احتجز الكثير منا فى غرفته يخشى الموت وحيدا 

وبالرغم من ظهور لقاحات والتى كانت أملا للخروج من هذه الجائحه إذا بالفيروس يحور من صفاته الوراثية وتتغير معها أعراض الإصابة والفئات المستهدفة

ومع الكثير من الشكوك في أن هذا الوباء مخلق بفعل الإنسان لأهداف اقتصاديه سياسيه أو أنه ابتلاء من الله لا دخل للإنسان في تواجده الا ان الحقيقة الوحيده المؤكده أنه غير مفاهيم واهتمامات الكثير منا 

ومع بداية عام جديد ولأول مرة لم يتجمع فيه الاهل والاصحاب  للإحتفالات بل اكتفوا بالمراسلات عبر وسائل التواصل الاجتماعي الافتراضية ليجتمعوا على امنيه واحده أن ينتهي هذا الكابوس سريعا كما بدأ 

shimaa
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع Life & Health care .

جديد قسم :

إرسال تعليق